بحث جوجل
تصغير حجم الخط تكبير حجم الخط
الرسم البياني

  

مبادئ المؤسسة ذات البعد الإستراتيجي

تعريف المفاهيم الأساسية للإستراتيجية:

يشتمل هذا القسم على:

- مبادئ المؤسسة ذات البعد الإستراتيجي

- بطاقة الأداء المتوازن

- إطار عمل التخطيط الإستراتيجي

مبادئ المؤسسة ذات البعد الإستراتيجي

تتبنى الهيئة مفهوم المؤسسة ذات البعد الإستراتيجي (مفهوم قام بوضعه كل من كابلان ونورتن مبتكرا بطاقة الأداء المتوازن) من أجل تطبيق خطة الهيئة الستراتيجية.

وفيما يلي عرض لهذه المبادئ الخمسة:

1. دعم القيادة العليا

التزام القيادة هو المحرك الأساسي لإحداث التغيير اللازم لنجاح أي مؤسسة. ويتجلى ذلك الاتجاه الإستراتيجي في رؤية الهيئة المتمثلة في "مؤسسة مستدامة على مستوى عالمي".

2. ترجمة الخطة الإستراتيجية إلى المستويات التشغيلية

يجب تقسيم الإستراتيجية ووصفها بمصطلحات أساسية حتى يمكن العمل بموجبها على كافة مستويات الهيئة. وتتبنى الهيئة الجيل الثالث من بطاقة الأداء المتوازن حيث تستخدمها كأداة للإدارة والقياس تشتمل على الشرائح الإستراتيجية، الأهداف الاستراتيجية، ومؤشرات الأداء الرئيسية، ومناظير تمت صياغتها من الرؤية والرسالة الأساسية اللتان تم وضعهما وتطويرهما من قبل الإدارة العليا.

3. موائمة الخطة الإستراتيجية للهيئة مع الخطط التشغيلية للقطاعات التنفيذية

يتضمن هذا المبدأ تطبيق التوجه الإستراتيجي (الرؤية والرسالة)، والتي تمت ترجمتها إلى أهداف إستراتيجية ومؤشرات أداء رئيسية وذلك من خلال المبدأ الاول والثاني من مباديء المؤسسة ذات البعد الإستراتيجي. وبشكل عام فإن هذا المبدأ يعتمد على تطبيق وكذلك توظيف إستراتيجية الهيئة في كافة الإدارات التشغيلية، وذلك بوضع وإيجاد روابط لضمان التوافق والموائمة بين بطاقة الأداء المتوازن لكل إدارة وبين الإستراتيجية المؤسسية للهيئة ككل من خلال تطبيق نهج المساهمة.

4. تبني الإستراتيجية كوظيفة لكل فرد في الهيئة

ويتضمن ذلك المبدأ تحقيق التواصل والموائمة بين كافة العاملين في الهيئة وبين الاتجاه الإستراتيجي للهيئة ككل، وكذلك ضمان تأصيل الإستراتيجية في كافة الأعمال والمهام اليومية التي يؤديها العاملين. ومن الأمثلة التي تُبرز كيفية تحقيق الهيئة لهذا المبدأ هو قيامها بربط الإستراتيجية بالحوافز وذلك لضمان التزامهم بالإستراتيجية وتنفيذهم لها، وكذلك وضع نظام مكافآت للعاملين يطلق عليه "جائزة التميز الإستراتيجي المؤسسي). كما يتم ربط الحوافز بتقييم أداء العاملين من خلال جوائز يتم منحها من الهيئة ذاتها (جوائز داخلية). ومن الأمثلة الأخرى التي تدل على تبني الهيئة لثقافة الإستراتيجية هو قيامها بعملية التواصل ونشر الوعي الإستراتيجي ، وذلك نظراً لان الفهم هو الأساس في تنفيذ الإستراتيجية بشكل أكثر فاعلية.

5. الإستراتيجية هي عملية مستمرة

تؤمن الهيئة إيماناً راسخاً بعملية التطوير المستمر والمتواصل، الذي يضمن استدامة انجازاتها وتعزيز الثقافة المتمركزة حول الإستراتيجية من اجل تحقيق نتائج مبهرة.










وظائف    




تويتر فيس بوك يوتيوب إنستغرام   
طباعة طباعة