26 يناير 2016

"سقيا الإمارات" تأكيد جديد على سعي دولة الإمارات نحو إيجاد حلول للتحديات التي تواجه المجتمع الانساني



"أبناء الإمارات هم أبناء زايد الخير ودولة الإمارات هي عاصمة للخير وقلوب أهل الإمارات ظلت وما زالت مفتوحة دائما لمد يد العون لكل محتاج."

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي - رعاه الله.


تتراوح مستويات توافر المياه في البلدان العربية بين النقص والقلة والشح والجفاف، ومع تفاقم المشكلة نتيجة للازدياد المضطرد في التعداد السكاني، تظهر حاجة ملحة لإيجاد الحلول وإجراء الدراسات وإبرام الاتفاقيات على المستوى العالمي.

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول التي أعارت المشكلة جل اهتمامها، وسعت إلى اتخاذ إجراءات عملية لتقنين استغلال المياه العذبة وتنظيم وسائل الري وإيجاد البدائل لتعويض النقص المائي من خلال تحلية مياه البحر ومعالجة مياه الصرف الصحي واستغلالها لأغراض الري.

وتحظى الجهود الدولية لتوفير المياه النقية لمئات الملايين حول العالم بدعم خاص من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وذلك انطلاقاً من إيمان سموه بأن "المياه في بلادنا نعمة عظيمة يعرف قيمتها أجدادنا الذين حرموا منها ويعرف قيمتها اليوم القائمون على مشاريعها ونعرف قيمتها لأن جزءاً ضخماً من مواردنا المالية مخصص لها. المياه هي نعمة عظيمة وشكر هذه النعمة هي بالحفاظ عليها وأيضاً بسقيا المحتاجين والعطشى حول العالم ونسأل الله دائماً أن يديم نعمه علينا."

وفي يونيو من العام 2014، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، مبادرة "سقيا الإمارات" لتوفير مياه الشرب لخمسة ملايين شخص حول العالم. واختتمت المبادرة، التي كانت تحت إشراف الهلال الأحمر الإماراتي، بنجاح كبير، بعد أن جمعت 180 مليون درهم إماراتي في 18 يوم، تكفي لسقيا أكثر من 7 ملاين نسمة حول العالم.

وقد أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إنشاء مؤسسة سقيا الإمارات، في تاريخ 3 فبراير 2015 بموجب القانون رقم 3 لسنة 2015 ، كمؤسسة عامة غير ربحية، تلحق بهيئة كهرباء ومياه دبي.

وتهدف المؤسسة إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في متابعة المبادرات والمساعدات الإنسانية لتحسين الظروف المعيشية للمجتمعات الفقيرة والمنكوبة ودعم التنمية المستدامة، و يكون ذلك من خلال دعم المجتمعات العالمية وتوفير حلول للمياه النقية، البحث والتطوير في مجال استخدام الطاقة الشمسية لتوفير حلول للمياه النقية، وإبرام الشراكات العالمية لدعم الهدف المنشود والالتزام وإعادة الاستثمار في مشاريع التكنولوجيا الداعمة للهدف الرئيسي لتوفير مياه نظيفة صالحة للشرب.

وتتميز مؤسسة "سقيا الإمارات" عن مثيلاتها بتركيزها على جانب البحث والتطوير في مجال استخدام الطاقة الشمسية لتحلية وتنقية المياه مع شريكها الاستراتيجي هيئة كهرباء و مياه دبي، والتعاون مع الجامعات ومراكز البحوث والتطوير، و تخصيصها لجائزة عالمية بقيمة مليون دولار أمريكي لهذا الجانب. 

ومنذ إصدار قانون إنشاء "مؤسسة سقيا الإمارات" من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كمؤسسة عامة لا تهدف للربح،  وتشكيل مجلس أمناء المؤسسة برئاسة العضو المنتدب و الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعادة/ سعيد محمد الطاير، وعضوية ممثل عن كل من وزارة التنمية والتعاون الدولي وهيئة الهلال الأحمر بالدولة وجامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بالإضافة إلى ممثلين اثنين عن هيئة كهرباء ومياه دبي، وذلك لمدة ثلاث سنوات قابلة للتمديد، وتعيين السيد محمد عبد الكريم الشامسي مديراً تنفيذياً بالوكالة، أضحت المؤسسة أحد أبرز الجهات المتميزة  في تقديم المساعدات الإنسانية  للمحتاجين والمنكوبين حول العالم فيما يتعلق بمياه الشرب.

وقد أوضح سعادة / سعيد محمد الطاير، رئيس مجلس الأمناء، إلى أن مؤسسة سقيا الإمارات تهدف إلى توفير المياه الصالحة للشرب للمحتاجين والمنكوبين والمحرومين حول العالم وتوفير أساسيات الحياة الكريمة لهم والمساهمة في إيجاد حلول دائمة وجذرية لمشكلة شح المياه حول العالم باستخدام وسائل التقنية الحديثة وتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية وتوفير حلول  تنقية جديدة ومبتكرة للمجتمعات التي تعاني شح وندرة وتلوث مياه الشرب. 

مؤسسة "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية"

وفي 4 أكتوبر 2015، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أكبر مؤسسة إنسانية تنموية مجتمعية في المنطقة تجمع تحت مظلتها 28 جهة ومؤسسة تعمل في مجالات مكافحة الفقر والمرض ونشر المعرفة والثقافة والتمكين المجتمعي والابتكار وتنفذ مجتمعة أكثر من 1400 برنامج إنساني وتنموي في 116 دولة حول العالم.

وتستهدف المؤسسة الجديدة التي أطلق عليها "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" أكثر من 130 مليون إنسان خلال السنوات القادمة، كما ستطلق أكبر برنامج تنموي شامل يركز على التنمية الإنسانية بشكل متكامل يبدأ من توفير الاحتياجات البشرية الأساسية من صحة ومكافحة الأمية والفقر مرورا بتوفير المعرفة ونشر الثقافة وتطوير التعليم ، والعمل بشكل متوازي على تطوير جيل من القيادات العربية الشابة ودعم تغيير حقيقي في مجال الحوكمة الرشيدة في المنطقة وانتهاء بتوفير أكبر حاضنة للمبتكرين والعلماء والباحثين العرب .

تتضمن مؤسسة "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" أربعة قطاعات رئيسية هي مكافحة الفقر والأمراض، ونشر المعرفة، وتمكين المجتمع، وابتكار المستقبل، حيث تعمل مؤسسة سقيا الإمارات، التي تندرج تحت قطاع مكافحة الفقر والأمراض، على الإستثمار في أبحاث المياه حتى العام 2025، وذلك استشرافا من سموه لتحدي المياه بوصفه أحد أهم التحديات التي ستواجه منطقتنا خلال الفترة المقبلة. 

مشاريع مؤسسة سقيا الإمارات في البحث والتطوير

تجري مؤسسة سقيا الإمارات مشاريع البحث والتطوير، ومن أبرز هذه المشاريع محطة تحلية مياه متنقلة بتقنية التناضح العكسي (Reverse Osmosis) والطاقة الشمسية الكهروضوئية (Photovoltaic) بالتعاون مع هيئة كهرباء و مياه دبي، إضافة إلى البحث والتطوير في مجال تحلية وتنقية المياه باستخدام الطاقة الشمسية  بسعة 50 متر مكعب في اليوم مع تخزين الطاقة الكهربائية لمدة 7 ساعات في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي.

مشاريع مؤسسة سقيا الإمارات الإنسانية

وقعت "مؤسسة سقيا الإمارات" مذكرة تفاهم مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية لتعزيز أطر التعاون بين الطرفين في مجال مساعدة الدول النامية والمحتاجة، وتسهيل العمل المشترك على تنفيذ مبادرات ومشاريع إنسانية مشتركة تخدم سياسات وأهداف الطرفين بما يعزز الدور المجتمعي لكليهما ضمن أطر ومنهجيات معتمدة، كما تنص على تضافر الجهود بين الطرفين للاستفادة من مواردهما وامكاناتهما لمواجهة مشكلة ندرة المياه، وتلوثها.

وتفعيلاً لمذكرة التفاهم نفذت مؤسسة سقيا الإمارات بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية 10 مشاريع لتوفير مياه صالحة للشرب في كل من الصومال وطاجيكستان، وأفغانستان، وغانا، واليمن، وبنين وبلغ عدد المستفيدين منها نحو 60 ألف شخص. 

تعاونت مؤسسة سقيا الإمارات في اليمن مع وزارة التنمية والتعاون الدولي لإغاثة اليمن، وقد وصل عدد المستفيدين إلى 1,087,500 (إجمالي المستفيدين من المبادرة المشتركة وفق تقرير الوزارة). وتم في الإمارات العربية المتحدة توزيع الماء على المساجد والخيم الرمضانية في إمارات الدولة المختلفة بالتعاون مع 9 جمعيات ومؤسسات خيرية محلية، وكان عدد المستفيدين 100,000 شخص يومياً (خلال شهر رمضان المبارك).

جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه 

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه بقيمة مليون دولار أميركي، لإيجاد حلول دائمة لمشكلة شح المياه حول العالم، باستخدام الطاقة الشمسية لتنقية وتحلية المياه. وتتكون الجائزة من ثلاث فئات وهي: مشاريع مبتكرة للشركات، الأبحاث والدراسات المبتكرة المتميزة، والابتكارات الشابة. وتقدم جائزة المشاريع المبتكرة للشركات والجهات التي تنجح في تحقيق إنجازات متميزة في ترشيد استهلاك المياه وتحسين إدارة مصادرها أو إنتاج المياه باستخدام الطاقة الشمسية، أو في مجال زيادة إنتاج المياه أو تحليتها أو تنقيتها وخفض هدر المياه وتحسين المرافق الصحية. وعن فئة الأبحاث والدراسات المبتكرة المتميزة، يشترط على مقدم الطلب تقديم تقنية مبتكرة أو عمل تصميم باستخدام الطاقة الشمسية لتحلية المياه وتنقيتها أو إدارة الموارد المائية بصورة فعالة. يشترط على مقدم الطلب في فئة الجهات الوطنية أن يكون من مواطني الدولة أو من المؤسسات التعليمية أو الغير ربحية التابعة دولة الإمارات العربية المتحدة. ويشترط على مقدم الطلب في فئة الجهات العالمية أن يكون من المؤسسات التعليمية أو غير الربحية خارج دولة الإمارات العربية المتحدة. أما عن فئة الابتكارات الشابة فينبغي على مقدم الطلب تقديم مشروع تقني مبتكر لحل مشكلة ندرة المياه باستخدام الطاقة الشمسية. 

الجولة التعريفية لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه

قامت مؤسسة سقيا الإمارات بالترويج لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه في العديد من الفعاليات العالمية مثل الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في باريس، فرنسا. ومسابقة Solar Decathlon في كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية و برنامج سفراء الكربون في دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة وإجتماعات وفعاليات جانبية على هامش الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الولايات المتحدة الإمريكية.

مشاركة مؤسسة سقيا الإمارات" في مؤتمر المناخ في باريس

شاركت دولة الإمارات العربيه المتحدة بوفد رسمي في المؤتمر الحادي والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP 21) والذي استضافته العاصمة الفرنسية باريس خلال الفترة من 30 نوفمبر إلى 11 ديسمبر 2015، حيث لاقت المبادرات والمشاريع الرائدة لإمارة دبي صدى عالمياً وجذبت أنظار العالم لمستقبلها الواعد. وهدف المؤتمر الذي شاركت فيه أكثر من 190 دولة إلى إبرام اتفاق عالمي يحدد الخطوات العملية الواجب اتخاذها حتى عام 2020 للحد من تداعيات تغير المناخ.

وقد شارك السيد محمد عبد الكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات، ضمن وفد المجلس الأعلى للطاقة في دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي برئاسة سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي.

ولاقت منصة مشاريع الهيئة ومبادرة "سقيا الإمارات" إقبالاً كبيراً وترحيباً من الزوار لا سيما أن المعلومات حولها قدمت من خلال منصات ذكية . وقد زار المنصة في اليوم الأخير من المعرض، معالي أحمد بن عامر الحميدي، وزير البيئة القطري، ووفد من وزارة الخارجية الفرنسية، ووفد من إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية الإماراتي ، وسعادة/ مطر النيادي، وكيل وزارة الطاقة في دولة الامارات ورافقه سعادة /عباس علي النقي، الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (الأوابك)، ووفد من المؤسسة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء)، ووفد من وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة (إستونيا)، ووفد من المكتب الوطني للكهرباء والماء في المملكة المغربية، ووفد من مؤتمر أفريقيا للبنية التحتية المقاومة للتغير المناخي الذي ينظمه الاتحاد الأفريقي، حيث وجه دعوة لهيئة كهرباء ومياه دبي لحضور المؤتمر، إضافة إلى وفود من شركات ألمانية وسويسرية وهولندية وغيرها.

مسابقة الجامعات للطاقة الشمسية (Solar Decathlon )

شارك السيد/ محمد عبدالكريم الشامسي المدير التنفيذي بالوكالة سقيا الإمارات ضمن وفد رفيع المستوى برئاسة سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، و مسؤولين من المجلس الأعلى للطاقة بدبي وهيئة كهرباء ومياه دبي رسمي في "ملتقى دبي- الولايات المتحدة الاميركية"، في ولاية كاليفورنيا، وذلك بالتعاون مع غرفة التجارة الأمريكية العربية الوطنية، الهيئة المتخصصة بترويج التعاون الاقتصادي بين قطاع الأعمال العربي والأمريكي. ودعم الحدث كل من وزارة الطاقة الأمريكية، وغرفة تجارة "لوس انجليس" والخدمات التجارية الأمريكية، ومجلس الأعمال الأمريكي – الإماراتي، وذلك في إطار برنامج الزيارة الرسمية التي قام بها سعادة سعيد محمد الطاير الى الولايات المتحدة بناء على الدعوة الرسمية الموجهة من قبل وزارة الطاقة الأمريكية للمشاركة في فعاليات مسابقة الجامعات للطاقة الشمسية (Solar Decathlon ) والتي تنظمها الوزارة في مدينة أرفين بولاية كاليفورنيا في الفترة من 14- 18 أكتوبر 2015. واستعرض السيد/ محمد عبدالكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات إنجازات مؤسسة سقيا الإمارات أمام الحضور من رجال الأعمال وممثلي الشركات الأميركية، داعيا الشركات الامريكية للمشاركة في جائزة محمد بن راشد العالمية للمياه. 


إن شعب الإمارات ليس شعبًا مرفّهًا معزولاً عمّا يجري حوله في العالم؛ بل هو شعب ينبض بالحياة، ويتألم لمصاب إخوانه البشر في أنحاء الأرض كافة، ويساهم بإيجابية وفاعلية في رفع المعاناة ومساعدة المحتاج ومكافحة الفقر والجوع والمرض في جميع أنحاء المعمورة.