13 نوفمبر 2017

المجلس الأعلى للطاقة في دبي يطلع على تطورات مشروعات الطاقة النظيفة في الإمارة

dsc

ترأس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، بحضور سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الاجتماع الثامن والأربعين للمجلس. كما حضر الاجتماع، سعادة/ أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي، وأعضاء المجلس: عبدالله بن كلبان، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وسيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك، وعبدالله عبدالكريم، مدير عام دائرة شؤون النفط، وناصر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وفريديريك شيمين، المدير العام لمؤسسة دبي للبترول، وسيمون كاتل، المدير العام لهيئة دبي للتجهيزات.

اطلع المجلس خلال الاجتماع على تطورات مشروعات الطاقة النظيفة في دبي تحت اشراف هيئة كهرباء ومياه دبي، والتي حققت نتائج عالمية المستوى في تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية، وخاصة مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي ستصل قدرته الإنتاجية إلى 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030، وسيسهم عند اكتماله في تقليل 6.5 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

وقال سعادة الطاير: "حققت هيئة كهرباء ومياه دبي إنجازات عالمية غير مسبوقة نتيجة الدعم غير المحدود من قيادتنا الرشيدة، والرؤية الثاقبة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، التي تشكل نبراساً نهتدي به في مبادراتنا ومشروعاتنا للتحول نحو الاعتماد على الطاقة النظيفة والمتجددة. واستعرضنا خلال الاجتماع تفاصيل المرحلة الرابعة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة النظيفة بقدرة 700 ميجاوات، والتي تعد أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركزة في العالم بنظام المنتج المستقل، في موقع واحد، ويمتاز المشروع بأطول برج شمسي في العالم بارتفاع يصل إلى نحو 260  متراً. كما استعرضنا النجاح الذي تحققه مبادرة «شمس دبي»، التي أطلقتها الهيئة لزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة عبر تشجيع المتعاملين على تركيب ألواح كهروضوئية فوق أسطح المباني لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وربطها بشبكة الهيئة، وقد انتهت الهيئة من ربط 453 نظاماً شمسياً على أسطح المباني في دبي، بشبكة الهيئة، بقدرة إجمالية تصل إلى 18.7 ميجاوات، حيث نهدف إلى مضاعفة الرقم في المستقبل وصولاً إلى جميع مباني الإمارة بحلول 2030".

ومن جانبه قال سعادة أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي: "أطّلعنا خلال الاجتماع على استراتيجية التنقل الأخضر في الإمارة تحت اشراف هيئة الطرق والمواصلات في دبي حيث تم عرض الخطط التوسعية للهيئة في مجال شبكة المواصلات وخاصة مترو دبي لتشمل مناطق جديدة منها موقع إكسبو 2020 وغيرها تماشيا مع النمو حتى عام 2020".

تم خلال الاجتماع عرض مؤشر ركاب المواصلات العامة في دبي والذي أشار إلى ارتفاع أعداد ركاب المواصلات العامة من 163 مليون راكب بنسبة 6% في 2006 إلى 543 مليون راكب بنسبة 16% في 2016 وتتطلع هيئة الطرق والمواصلات في دبي إلى الوصول بهذه النسبة إلى 20% في عام 2020 ضمن الخطة المتكاملة للتنقل الأخضر، كما تهدف الهيئة إلى تحويل 50% من مركبات الأجرة إلى مركبات هجينة بحلول عام 2021، بما يسهم في خفض البصمة الكربونية لقطاع النقل والمواصلات في الإمارة.

وتم خلال الاجتماع كذلك عرض خطة التوطين في شركة بترول الإمارات الوطنية (اينوك) من ناحية مؤشر الأداء في نسبة التوطين من خلال التدريب والتطوير، وبناء القدرات وإدارة المواهب حيث تعتزم "اينوك" زيادة نسبة التوطين بنسبة 10% سنوياً خلال الأعوام الخمس المقبلة.

دولتنا بخير ونحن مباركون من الله تعالى أن جعلنا من أهل هذه الأرض الطيبة.

مجلس محمد بن راشد الذكي

مجلس محمد بن راشد الذكي

زيارة الموقع