10 فبراير 2018

هيئة كهرباء ومياه دبي تشارك تجربتها في استشراف وصناعة مستقبل الطاقة ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة خلال مشاركتها في القمة العالمية للحكومات 2018

العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في هيئة كهرباء ومياه دبي

تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي بصفتها "شريك الطاقة المستدامة" في فعاليات الدورة السادسة من "القمة العالمية للحكومات" التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في الفترة من 11 إلى 13 فبراير 2018، حيث تسلط الهيئة الضوء على أبرز إنجازاتها ومبادراتها المبتكرة والذكية في إطار جهودها لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة وتطوير التقنيات الإحلالية.

وحول مشاركة هيئة كهرباء ومياه دبي في القمة العالمية للحكومات، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة: "في إطار جهودنا لترجمة رؤية وتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، يسعدنا أن نشارك خبراتنا وتجاربنا في مجال استشراف وصناعة مستقبل الطاقة من خلال ابتكار نموذج مستقبلي للمؤسسات الخدماتية يعتمد على التقنيات الإحلالية لتوفير خدمات وحلول ذكية ورقمية في مجال إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء والمياه، إضافة إلى إنتاج الطاقة النظيفة. ونستعرض خلال مشاركتنا في القمة نظرتنا الشمولية لقطاع الطاقة من خلال 3 محاور رئيسية تشمل إنتاج المزيد من الطاقة النظيفة ولا سيما الطاقة الشمسية، وإنتاج المياه المحلاة باستخدام الطاقة الشمسية، وإعادة صياغة منظومة العمل المؤسسي ودور المؤسسات الخدماتية".

وتابع سعادته: "في هيئة كهرباء ومياه دبي، نعمل على تأمين امدادات الطاقة واستدامتها وكفاءتها وترشيد استهلاكها، ونسهم في تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 لتوفير 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050 من خلال مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي ستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، ويعد المشروع الأكبر من نوعه في العالم في موقع واحد بنظام المنتج المستقل باستثمارات تصل إلى 50 مليار درهم، وسيسهم عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 مليون طن من انبعاثات الكربون سنوياً".

وأشار سعادة الطاير إلى أن قدرة مشاريع الطاقة الشمسية التي تعمل الهيئة على تنفيذها بتقنيات الألواح الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة بنظام المنتج المستقل، تتجاوز 1700 ميجاوات، وسيكون لديها مشاريع إضافية بقدرة 3300 ميجاوات، لتصل القدرة الإنتاجية لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030.

وأضاف سعادته: "نستهدف انتاج 100% من المياه المحلاة بحلول عام 2030 باستخدام مزيج الطاقة النظيفة الذي يجمع بين مصادر الطاقة المتجددة والحرارة المفقودة، الأمر الذي سيجعل دبي تتجاوز الهدف المحدد عالمياً فيما يتعلق باستخدام الطاقة النظيفة في تحلية المياه. كما أن زيادة الكفاءة التشغيلية لفصل عملية تحلية المياه عن انتاج الكهرباء ستوفر ما يقارب 13 مليار درهم حتى 2030، وتخفيض 43 مليون طن من الانبعاثات الكربونية حتى عام 2030 مع الأخذ بعين الاعتبار أن القدرة الإنتاجية للمياه المحلاة سترتفع عام 2030 لتصل إلى 750 مليون جالون يومياً مقارنة بـ 470 مليون جالون يومياً حالياً".

وأوضح سعادة الطاير أن هيئة كهرباء ومياه دبي لديها استراتيجية وخطة واضحة في التحول الذكي والرقمي تشمل جميع عملياتها لرفع الكفاءة وتحسين الأداء وتحقيق سعادة المعنيين، ادراكاً منها لأهمية الاستشراف المبكر للفرص والتحديات وتحليلها ووضع الخطط الاستباقية بعيدة المدى، حيث وضعت الهيئة خطة متكاملة تواكب الثورة الصناعية الرابعة تستند إلى ممكنات تشمل تحليل البيانات الكبيرة والحوسبة السحابية، وتقنية البلوك تشين، والروبوتيكس، ولامركزية الخدمات، والشبكات الذكية، وبرامج المسرعات الوطنية والعالمية، إضافة إلى البحوث والتطوير في تقنيات الطائرات من دون طيار والطباعة ثلاثية الأبعاد، وانترنت الأشياء".

دولتنا بخير ونحن مباركون من الله تعالى أن جعلنا من أهل هذه الأرض الطيبة.

مجلس محمد بن راشد الذكي

مجلس محمد بن راشد الذكي

زيارة الموقع