حقائق عن المجمع

لطالما كان استشراف المستقبل حاضراً في فكر القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومكوناً أساسياً في الخطط والاستراتيجيات الحكومية، فالرؤية السديدة للقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تلعب دوراً أساسياً في التخطيط الاستراتيجي بعيد المدى لضمان مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة.

استراتيجية الإمارات للطاقة:

تستهدف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 مزيجاً من مصادر الطاقة المتجددة والنووية والنظيفة، لضمان تحقيق التوازن بين الاحتياجات الاقتصادية والأهداف البيئية، وأن تستثمر الدولة 600 مليار درهم حتى عام 2050، لضمان تلبية الطلب على الطاقة، وضمان استدامة النمو في اقتصاد الدولة. كما تهدف الاستراتيجية إلى رفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40%، وتحقيق وفر يعادل 700 مليار درهم حتى عام 2050.

استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050:

تعد دبي من المدن الرائدة على مستوى العالم في ابتكار طرق وأساليب حديثة لتعزيز كفاءة قطاع الطاقة وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية وإيجاد حلول بديلة عن الطاقة التقليدية بما يدعم تحقيق التنمية المستدامة في الإمارة. وتهدف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، إلى تنويع مصادر الطاقة في الإمارة وتوفير 7% من الطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020، و25% بحلول عام 2030، و75% بحلول عام 2050. وتعد دبي المدينة الوحيدة في المنطقة التي تطلق مثل هذه الاستراتيجية الواعدة بمستهدفات محددة وبنطاق زمني يرسم ملامح مستقبل الطاقة حتى عام 2050. تتكون الاستراتيجية من 5 مسارات رئيسية هي: البنية التحتية، والبنية التشريعية، والتمويل، وبناء القدرات والكفاءات، وتوظيف مزيج الطاقة الصديق للبيئة.

أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد:

في يناير 2012، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، عن إطلاق مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي يعد أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 1,000 ميجاوات بحلول عام 2020، وصولاً إلى 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم. وسوف يسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 مليون طن من انبعاثات الكربون سنوياً.

شهادات وجوائز عالمية:

ساهم المجمع في حصول هيئة كهرباء ومياه دبي على جائزة مشروع الطاقة لعام 2014 من مؤسسة مييد، وهي جائزة تمنح للمرة الأولى لقطاع الطاقة المتجددة في المنطقة، إضافة إلى جائزة "المشروع التقني" الفني المتميز في الدورة الثامنة عشرة لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز. كما فازت شركة "شعاع للطاقة 1" التي أنشأتها هيئة كهرباء ومياه دبي بالتعاون مع التحالف الذي تقوده شركة "أكوا باور" السعودية وشركة "تي إس كي" الإسبانية بثلاث جوائز عن المرحلة الثانية من المجمع هي: "مشروع الطاقة الشمسية لعام 2015 من مجلة "أي جي جلوبال العالمية" المتخصصة بالبنية التحتية وتمويل المشروعات، وجائزة "مشروع الطاقة الشمسية للعام 2015" من الجمعية الإماراتية لصناعات الطاقة الشمسية، وجائزة "أفضل صفقة للعام" من جوائز السندات والقروض والصكوك الشرق الأوسط 2015، وجائزة صفقة العام للطاقة المتجددة لمنطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا 2017 عن المرحلة الثالثة من المجمع.

دولتنا بخير ونحن مباركون من الله تعالى أن جعلنا من أهل هذه الأرض الطيبة.

مجلس محمد بن راشد الذكي

مجلس محمد بن راشد الذكي

زيارة الموقع