تاريخ الهيئة


هيئة كهرباء ومياه دبي... قصة نجاح مستمرة

أنشئت هيئة كهرباء ومياه دبي في الأول من يناير 1992 بموجب مرسوم أصدره المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، لدمج "شركة كهرباء دبي" و"دائرة مياه دبي" اللتين كانتا تعملان بشكل مستقل على مدى سنوات عديدة منذ تأسيسهما على يد المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم في العام 1959. ومنذ نشأتهما، فقد قدمت حكومة دبي الدعم الكامل لـ "شركة كهرباء دبي" و"دائرة مياه دبي" بهدف توفير ما يحتاج إليه المواطنون والمقيمون في دبي من الطاقة الكهربائية والمياه بصورة مستقرة لا يشوبها انقطاع. ومنذ ذلك الوقت حققت هيئة كهرباء ومياه دبي إنجازات كبيرة جعلتها واحدة من أفضل المؤسسات الخدماتية في العالم، حتى أصبحت اليوم تقدم خدماتها لأكثر من 780 ألف متعامل، بلغت نسبة سعادتهم نحو 95% في عام 2016.

لقد تفوقت هيئة كهرباء ومياه دبي تفوقت على نخبة الشركات الأوروبية والأمريكية محققة نتائج تنافسية على مستوى العالم، وتجلى ذلك في نجاحها بخفض نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى حوالي 3.3% مقارنة مع نسبة 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. كما وانخفضت نسبة الفاقد في شبكات المياه إلى نحو 8.0 % مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية لتحقق بذلك معدلات عالمية رائدة على صعيد خفض الفاقد المائي. يضاف إلى ذلك أن شركة كهرباء ومياه دبي تمكنت من تحقيق أفضل النتائج العالمية في معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً، والذي بلغ 3.28 دقيقة انقطاع للمشترك مقارنة مع 15 دقيقة مسجلة لدى نخبة شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي مما قاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، وللعام الرابع على التوالي، لاحتلال المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والرابعة عالمياً في الحصول على الكهرباء بحسب نتائج "تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2017" الصادر عن البنك الدولي.

وتعمل الهيئة على توسعة المحطة "إم" لتوليد الكهرباء وتحلية المياه، وهي أكبر محطة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يشمل مشروع التوسعة وحدات توليد كهرباء جديدة بقدرة إنتاجية تبلغ 700 ميجاوات، تضاف إلى القدرة الإنتاجية الحالية للمحطة، لتصبح القدرة الإنتاجية الكلية لها نحو 2,760 ميجاوات بعد إنجاز مشروع التوسعة في العام 2018، بما يعزز القدرة الإنتاجية للهيئة، والتي تبلغ حالياً نحو 10,000 ميجاوات من الكهرباء، و470 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً لتلبية الطلب الحالي في إمارة دبي. كما تعمل الهيئة على إنجاز مشروع رائد آخر في مجال الطاقة هو مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف، وفق نظام المنتج المستقل، بقدرة إنتاجية تبلغ 2400 ميجاوات، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من جميع المرحل في المجمع بحلول عام 2023.

تعمل الهيئة على إدارة وتشغيل مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي يعد أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل، حيث ستبلغ قدرته الإنتاجية 1,000 ميجاوات بحلول عام 2020، و5,000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم. 

تم إطلاق المجمع في عام 2012، وبدأت عملية تشغيل المرحلة الأولى بقدرة 13 ميجاوات في 22 أكتوبر 2013، وسيتم تشغيل المرحلة الثانية وفق نظام المنتج المستقل بقدرة 200 ميجاوات في أبريل 2017. ويضم المجمع مركز هيئة كهرباء ومياه دبي للابتكار، والذي يضم تحت مظلته مجموعة من مختبرات البحث والتطوير في مجال مستقبل الطاقة النظيفة، وسيشرف على إدارة مشاريع بحثية وتطويرية بمجموع استثمارات تصل إلى 500 مليون درهم حتى عام 2020.

وفي نوفمبر 2015، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تستهدف تحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى توفير 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020 و25% بحلول عام 2030 و75% بحلول عام 2050.

وتركز هذه الاستراتيجية على 5 مسارات رئيسة هي البنية التحتية والبنية التشريعية والتمويل وبناء القدرات والكفاءات وتوظيف مزيج الطاقة الصديق للبيئة.

كما وقد أطلقت الهيئة ثلاث مبادرات ذكية في سبيل تحقيق مبادرة "دبي الذكية" التي تهدف بشكل رئيسي لأن تكون دبي المدينة الأذكى في العالم، ومنها مبادرة "شمس دبي" التي تتمحور حول تشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب لوحات كهروضوئية تنتج الكهرباء من الطاقة الشمسية، تقوم الهيئة بربطها واستخدامها داخل المباني مع تحويل الفائض إلى شبكة الهيئة، الأمر الذي يشجع الجمهور على استخدام الطاقة المتجددة وزيادة نصيبها في إنتاج الكهرباء وتنويع مصادر الطاقة. وتشتمل مبادرات الهيئة كذلك على "التطبيقات والعدادات الذكية" التي تسهم في سرعة توصيل الخدمة وسرعة الاستجابة وترشيد استهلاك الطاقة، و"الشاحن الأخضر" لإﻧﺸــﺎء ﺍﻟﺒﻨﻴــﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴــﺔ ومحطات شحن السيارات الكهربائية، حيث بات لدى الهيئة 100 محطة شاحن أخضر حتى الآن، كما تعمل على تركيب محطات إضافية في المستقبل القريب.

وتأكيداً لالتزامها بتعزيز الاستدامة، والتي تشكل ركيزة أساسية لمعرض "إكسبو 2020 دبي"، تعمل هيئة كهرباء ومياه دبي وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لاستضافة أفضل نسخة لمعرض إكسبو يمكن أن يشهدها العالم على الإطلاق في إمارة دبي، حيث تسعى لتحقيق ذلك عبر التركيز على تهيئة بنية تحتية مميزة للطاقة من شأنها أن تلبي جميع احتياجات التنمية في الإمارة. وقد أطلقت الهيئة عدداً من المبادرات الناجحة وخصصت أكثر من 3 مليار درهم لدعم البنية التحتية من مشاريع الكهرباء والمياه والطاقة المتجددة، وفق أفضل المعايير العالمية، وبما يتوافق بشكل كامل مع شعار معرض "إكسبو 2020 دبي" المتمثل في "تواصل العقول .. وصنع المستقبل"، وموضوعاته الفرعية الثلاثة المتمحورة حول الاستدامة والتنقل والفرص.


تواصل معنا بالهاتف

الهاتف والفاكس

التواصل بالبريد الإلكتروني

البريد أو البريد الإلكتروني

  • customercare@dewa.gov.ae
  • ص. ب. 564 دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

  • سنقوم بالرد خلال 24 ساعة
تواصل معنا عبر مواقعنا

تفضل بزيارتنا

أنا عربي، من أبٍ عربي وأمٍّ عربية، رضعت حب العروبة منذ الطفولة، وانتميت إلى دوحتها.

Happiness Icon