هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) | هيئة كهرباء ومياه دبي تطلق حملة "اليوم العالمي للطاقة" لتشجيع تبني نمط حياة واعٍ ومسؤول

20 أكتوبر 2021

هيئة كهرباء ومياه دبي تطلق حملة "اليوم العالمي للطاقة" لتشجيع تبني نمط حياة واعٍ ومسؤول

هيئة كهرباء ومياه دبي تطلق حملة "اليوم العالمي للطاقة" لتشجيع تبني نمط حياة واعٍ ومسؤول

أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي حملتها السنويّة للاحتفاء بـ "اليوم العالمي للطاقة" الذي يقام هذا العام تحت شعار "بجهودكم نصنع الفرق. لنبدأ الآن". وتأتي الحملة في إطار جهود الهيئة المتواصلة لإشراك الجمهور في تحقيق التنمية المستدامة، ورفع مستوى الوعي حول أهمية ترشيد استهلاك الطاقة ورفع كفاءتها ودعم استدامتها.

ويسلّط "اليوم العالمي للطاقة" الضوء على أهمية رفع كفاءة إنتاج واستخدام الطاقة بشكلٍ مستدام، والتأكيد على أهمية تطوير سياسات وطنية للطاقة تدعم التنمية المستدامة وتساعد في التغلب على التحديات الحالية والمستقبلية التي تواجه قطاع الطاقة، إضافة إلى تعزيز السياسات المسؤولة عن تنفيذ وتطوير آليات وأُطر تبادل الخبرات بين مختلف دول العالم، وتشجيع الإسراع في عملية التحول نحو مصادر الطاقة المتجددة، إضافة إلى مواصلة السعي لتشجيع الاستخدام المسؤول والرشيد للطاقة لحماية البيئة وتقليل الانبعاثات الكربونية والمحافظة على مواردنا الطبيعية الثمينة.

وتدعو الهيئة الجمهور، والجهات الحكومية والخاصّة، والمنشآت التعليمية في مختلف إمارات الدولة، للاستفادة من المواد التوعوية الخاصة باليوم العالمي للطاقة، المتاحة على موقعها الإلكتروني، التي تسلط الضوء على أهمية الطاقة في حياتنا، وأثرها في مختلف مناحي التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. كما تدعو الهيئة أفراد المجتمع إلى المشاركة في "التعهد الأخضر" المتاح عبر موقعها الإلكتروني، للمساهمة في إحداث تغيير إيجابي، عبر اتباع سلوكيات يومية بسيطة.

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: يشكل "اليوم العالمي للطاقة"، المبادرة التي اعتمدها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مع أربع وخمسين دولة من مختلف أنحاء العالم بالإضافة إلى ممثلي كل من الأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي من خلال إعلان دبي في الثاني والعشرين من أكتوبر عام 2012، مثالاً على الرؤية الاستشرافية لصاحب السمو لتحويل تحديات التغير المناخي إلى فرص مستقبلية لأجيالنا القادمة، ودعم السياسات التي من شأنها دعم العمل المناخي العالمي، والارتقاء بكفاءة استخدام الطاقة في مختلف القطاعات الحيوية وتعزيز التنمية المستدامة والتعاون بين القطاعين الحكومي والخاص وأفراد المجتمع للحد من الممارسات التي تضر بالبيئة."

وأضاف معالي الطاير: "نلتزم بتحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 وتهدف إلى توفير 75% من القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050. ومن أبرز مشروعاتنا لتحقيق هذه الاستراتيجية مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، ومشروع إنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة الشمسية، ومشروع المحطة الكهرومائية في حتا، ومشروع توليد الكهرباء من خلال الاستفادة من طاقة الرياح. وارتفعت القدرة الإنتاجية للهيئة إلى 13,200 ميجاوات من الكهرباء، و490 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً."

من جانبها، قالت خولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي في الهيئة: "في إطار رؤيتنا في أن نكون مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة، نسعى إلى تشجيع أفراد المجتمع على الحد من الهدر واستخدام الألواح الشمسية والسيارات الكهربائية الصديقة للبيئة واقتناء المنتجات الخضراء. وحققت برامج ومبادرات الترشيد التي أطلقتها الهيئة بين عامي 2011 و2020 وفراً تراكمياً ضمن الفئات المستهدفة بلغ 2.44 تيراوات ساعة من الكهرباء و6.7 مليار جالون من المياه، بما يعادل توفير 1.35 مليار درهم، وتقليل 1.22 مليون طن من الانبعاثات الكربونية."