هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) | يوم الطاقة العالمي

يوم الطاقة العالمي

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مبادرة "اليوم العالمي للطاقة" التي تبناها ممثلو 54 دولة، إضافة الى الأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية، ومفوضية الاتحاد الإفريقي، خلال انعقاد منتدى الطاقة العالمي 2012 في دبي، وصدر في ختامه إعلان دبي تحت عنوان "الطاقة للجميع"، حيث تم الاتفاق على تخصيص يوم 22 أكتوبر من كل عام للاحتفال بمناسبة "اليوم العالمي للطاقة".

يهدف "اليوم العالمي للطاقة" إلى رفع مستوى الوعي حول أهمية الحفاظ على مواردنا الطبيعية، من خلال تسليط الضوء على الاستدامة وترشيد الطاقة والتغير المناخي وتخفيض الانبعاثات الكربونية وحماية البيئة مما يسهم في رفع كفاءة الطاقة والاستدامة.

إلى ماذا يشير شعار "اليوم العالمي للطاقة"؟

يشتمل شعار "اليوم العالمي للطاقة" على عناصر متعددة تعكس هدف الطاقة للجميع. وتتضمن هذه العناصر المصادر النفطية، والمحافظة على الوقود الإحفوري للأجيال القادمة، والكهرباء وترشيد الطاقة، والبيئة، واقتصاد أخضر لتنمية مستدامة، والمصادر المائية، والاستهلاك الرشيد للمصادر البيئية، والبصمة الكربونية، وخطوة خضراء لغدٍ مستدام، والطاقة الشمسية، واستخدام الطاقة المتجددة.

ما هي أهداف "اليوم العالمي للطاقة"؟

يهدف "اليوم العالمي للطاقة" إلى ضمان توفير طاقة آمنة ومستدامة للجميع، وتحديد الحاجة إلى تطوير سياسات وطنية تعكس المنظور العالمي للطاقة.

كما يهدف إلى تقوية السياسات المتعلقة بتطبيق وتطوير آليات وأطر عمل لتبادل الخبرات بين مختلف البلدان حول العالم. ومن شأن الترويج لتطوير الموارد البشرية تحقيق المنفعة المشتركة للبشرية جمعاء ومواصلة الاستخدام الرشيد للوقود الإحفوري في الاقتصاد العالمي وتسريع عملية التحول إلى مصادر طاقة أكثر أمانا،ً وإدراك أهمية مصادر الطاقة المتجددة.

"بجهودكم نصنع الفرق .. لنبدأ الآن"

يهدف شعار هذا العام "بجهودكم نصنع الفرق .. لنبدأ الآن" إلى زيادة الوعي بالممارسات المستدامة؛ مما يسهم في الحد من استخدام الكهرباء والمياه والتعهد بترشيد الاستهلاك. إن الالتزام بالتغيير هو ما يسهم في بناء مجتمع مستدام ومستقبل ومشرق للأجيال القادمة.

لنجعل كل يوم، اليوم الطاقة العالمي. لنوحد جهودنا لحماية كوكب الأرض. معاً بإمكاننا أن نصنع الفرق!