رسالة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي

على مدى عقود قليلة، نجحت دبي في تحقيق نقلة نوعية لتصبح مركزاً عالمياً للمال والأعمال والسياحة والاقتصاد الأخضر، وإحدى أبرز مدن العالم وأكثرها إلهاماً ونجاحاً وجذباً للاستثمارات في مختلف المجالات، بفضل الرؤية الثاقبة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، مما ساهم في توفير حياة سعيدة لجميع المواطنين والمقيمين والزائرين وكل من يعيش على أرضنا الطيبة .

نعمل جاهدين على الارتقاء بمستوى الأداء والإنتاجية وجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين، حيث تتوائم "خطة هيئة كهرباء ومياه دبي 2021" مع مئوية الامارات 2071 ورؤية الامارات 2021 وخطة دبي 2021  بهدف تأمين مستقبل سعيد ومستدام والوصول بالدولة للمركز الأول في كافة المجالات.

وترجمة لرؤية القيادة الرشيدة، حققنا إنجازات محلية وعالمية، حيث حصدت دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، المرتبة الأولى عالمياً في الحصول على الكهرباء بحسب نتائج تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2018 الصادر عن البنك الدولي، والذي يقيس سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في 190 دولة حول العالم. كما فزنا بالجائزة العالمية للتميز من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة (EFQM) كأول مؤسسة خارج أوروبا تحصل على هذه الجائزة المرموقة، وأول مؤسسة تحصل عليها من المرة الاولى للمشاركة، لتدخل الهيئة بهذا الانجاز الرائد المؤشر العالمي للتميز في الفئة البلاتينية، وهي أعلى تصنيف للتميز عالمياً في هذا المؤشر.

وتؤكد النتائج العالمية التي حققتها الهيئة نجاح ممارساتها الفعالة والمستدامة في تحسين كفاءة الطاقة في جانبي الإمداد والطلب، حيث انخفضت نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء من 7% إلى 3.3 % والفاقد في شبكات نقل وتوزيع شبكات المياه من 42% إلى 7.1%، وهي من أقل النسب المسجلة على مستوى العالم. وبلغ معدل انقطاع الكهرباء لكل مشترك سنوياً 2.68 دقيقة مقارنة مع 15 دقيقة لدى نخبة من شركات الكهرباء الأوروبية والأمريكية. كما تم رفع كفاءة استهلاك الوقود في أحدث وحدات الإنتاج إلى نحو 90٪، وارتفعت كفاءة الإنتاج بنسبة 28.86% بين عامي 2006 وحتى 2017. وتبلغ قيمة الاستثمارات اللازمة للهيئة على مدى السنوات الخمس القادمة، لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في الإمارة حوالي 81 مليار درهم، وسيوفر ذلك فرصاً استثمارية كبيرة، وسيساهم في دعم نمو الاقتصاد الأخضر وخلق ميزة تنافسية للدولة في مجال تقنيات الطاقة النظيفة وكفاءة الطاقة.

نعمل على تأمين إمداداتنا من خلال تنويع مزيج الطاقة ليشمل 7٪ من إجمالي إنتاج الطاقة في دبي من الطاقة النظيفة بحلول عام 2020 و 25٪ بحلول عام 2030 و 75٪ بحلول عام 2050. ولتحقيق ذلك، أطلقنا العديد من البرامج والمبادرات الخضراء بما في ذلك مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والذي يعد أكبر مشروع للطاقة الشمسية في موقع واحد في العالم بقدرة إنتاجية إجمالية تصل إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030. ونسعى لتحقيق استراتيجية ادارة الطلب على الطاقة والمياه لخفض استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 30% بحلول 2030، واستراتيجية خفض الانبعاثات الكربونية التي تهدف لخفض هذه الانبعاثات بنحو 16% بحلول 2021.

وتحرز مبادرة مبادرة «شمس دبي» لتشجيع المتعاملين أصحاب المنازل والمباني على تركيب ألواح كهروضوئية فوق أسطح المباني لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، وربط النظام الشمسي بشبكة الهيئة تقدّماً هاماً، وذلك بالتزامن مع مبادرة الشاحن الأخضر لإنشاء البنية التحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية، ومبادرة التطبيقات الذكية من خلال عدادات وشبكات ذكية، التي تهدف إلى سرعة الاستجابة لإعادة التوصيل الفوري عند الانقطاع مع ترشيد الاستهلاك الذكي عبر العدادات الذكية، ومراقبة تفاصيل الاستهلاك بشكل دقيق ولحظي وفي أي وقت، تعزيزاً لرفاهية وسعادة جميع المواطنين والمقيمين، ودعم استدامة الموارد.

نحرص على مواكبة الثورة الصناعية الرابعة، والإلمام بالتطورات التكنولوجية حول العالم التي توفرها التقنيات الإحلالية في القطاعات الرئيسية لعمل الهيئة، وذلك في إطار رؤية الهيئة بأن تكون مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي. وقد أطلقت الهيئة "مركز المستقبل لإسعاد المتعاملين"، الذي يقدم جميع خدمات المتعاملين من خلال المنصات الذكية والرقمية المدعومة بالذكاء الاصطناعي والروبوتات، وكنا أول جهة حكومية تطلق "رماس" أول موظف افتراضي للذكاء الاصطناعي للتواصل مع المتعاملين عن طريق المحادثة الفورية باللغتين العربية والإنجليزية للإجابة على جميع استفساراتهم،  على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع عبر موقع الهيئة الإلكتروني، وتطبيق الهيئة الذكي على منصتي "آي.أو.إٍس" و"آندرويد"، وحساب الهيئة على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بالإضافة إلى توفرها على أجهزة "أليكسا" الذكية من أمازون و الروبوتات وعلى منصة جوجل للذكاء الاصطناعي. وقمنا توظيف الروبوتات ضمن كادر الهيئة، وأطلقنا مبادرة التعاملات الرقمية "البلوك شين"لخدمات الشاحن الأخضر، التي توفر العديد من المميزات للمتعاملين، بالإضافة إلى مبادرة الهيئة الخاصة بتأجير المساكن، بالتعاون مع الدوائر الحكومية والخاصة في دبي، والتي تمكن الجهات المشاركة من أتمتة عملية تجديد عقود الإيجار، واستصدار عقد إيجاري، وتفعيل خدمتي الكهرباء والمياه.

وقد تبنت الهيئة العديد من التقنيات الذكية الحديثة من بينها الخوذة والنظارات الذكية المرتكزة على تقنية الواقع المعزز لمساعدة المهندسين العاملين في محطات إنتاج الطاقة  لإنجاز مهامهم،  وتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد التي تمكن الهيئة من تصنيع  قطع الغيار، وتحسين أداء أعمال الصيانة والعمليات التشغيلية، ومبادرة البيانات الضخمة، وتطبيق الرصد الذكي للطاقة المنزلية، حيث يتيح للمتعاملين الإطلاع على معدل استهلاك الأجهزة الكهربائية في منازلهم، والطائرات من دون طيار. كما نجحنا في الوصول في نسبة تبني خدماتنا الذكية إلى 90%، وذلك قبل الموعد الذي حدده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، للجهات الحكومية لتقليل مراجعي المراكز الحكومية بنسبة 80% بحلول 2018.

إننا نسعى ومن خلال هذه المبادرات إلى جعل دبي أذكى مدينة في العالم، وقد حقّقنا حتى الآن نجاحات كبيرة في مجال الاستدامة، الأمر الذي يمهد الطريق للتنمية المستدامة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في دبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام.

نشكر تصفّحكم موقع الهيئة والتزامكم بمساعدتنا في تحقيق الاستدامة وترشيد الاستهلاك في إمارة دبي.

سعادة/ سعيد محمد الطاير 

العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي


دولتنا بخير ونحن مباركون من الله تعالى أن جعلنا من أهل هذه الأرض الطيبة.

مجلس محمد بن راشد الذكي

مجلس محمد بن راشد الذكي

زيارة الموقع