هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) | "هيئة كهرباء ومياه دبي" ترسي عقد تنفيذ مشروع محطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي في مجمع محطات جبل علي

3 مارس 2018

"هيئة كهرباء ومياه دبي" ترسي عقد تنفيذ مشروع محطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي في مجمع محطات جبل علي

"هيئة كهرباء ومياه دبي" ترسي عقد تنفيذ مشروع محطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي في مجمع محطات جبل علي

ضمن جهود هيئة كهرباء ومياه دبي لتلبية النمو المتسارع على المياه ورفع كفاءة وقدرة البنية التحتية لتوفير الإمدادات ومواكبة الطلب المتزايد على المياه من قبل مختلف قطاعات المستهلكين، أرست الهيئة عقد تنفيذ مشروع محطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي (Reverse Osmosis) ، بقيمة قاربت 871 مليون درهم، في مجمع محطات جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه، على تحالف يضم كلاً من شركة أكسيونا الاسبانية وشركة بلحصا بيسيكس كونستراكت.

وسيتم تطوير هذه المحطة الجديدة والتي تعمل بتقنية التناضح العكسي لتحلية مياه البحر(SWRO) وما يلزم ذلك من منشآت أخرى مُلحقة، عن طريق مرحلتين من أغشية التناضح العكسي ، فضلاً عن منشآت  المعالجة الأولية. ومن المتوقع تدشين هذه المحطة بحلول شهر مايو 2020 للوفاء بمعيار هامش الاحتياطي المحدد للطلب الذروي على المياه لعام 2020 وما بعده.

وقال سعادة /سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لــهيئة كهرباء ومياه دبي: "ترجمة لرؤية سيدي صاحب السمو الشيح محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تسير هيئة كهرباء ومياه دبي وفق خطتها الاستراتيجية التي تشكل جزءاً حيوياً من خطة دبي 2021، وذلك ترسيخاً لمكانة دبي الرائدة في المنطقة كمثال يحتذى به في فعالية وكفاءة البنى التحتية لشبكات الكهرباء والمياه بما يفي بالمتطلبات الحالية والمستقبلية لكافة مناحي التنمية في الامارة. وتعمل الهيئة جاهدة على تأمين مختلف احتياجات خططها التنموية الطموحة من خلال رفع الكفاءة والسعة التشغيلية لشبكاتها المائية لتلبية نمو الطلب على خدماتها، بما يساهم في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في دبي".

وأوضح سعادته: "تماشياً مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى جعل دبي الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050، نعمل على رفع كفاءة محطات انتاج المياه الحالية عبر نشر الألواح الكهروضوئية وغيرها من التقنيات الشمسية. ولخفض الانبعاثات الكربونية مستقبلاً، نحتاج لربط المحطات التي تعمل عبر تقنيات التبخير الوميضي بمصدر مركزي للطاقة الشمسية مثل مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، لذا نعتمد استراتيجية تقوم على بناء محطات انتاج بواسطة التناضح العكسي نظراً لأنها تحتاج لطاقة أقل بنحو %90مقارنة بالتبخير الوميضي مما يجعل هذا الخيار الأفضل لتحلية المياه".

واختتم سعادته بالقول: "ينسجم المشروع مع خططنا لفصل عملية تحلية المياه عن انتاج الكهرباء وتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية، حيث ساهمت المشاريع الكبيرة التي أطلقتها الهيئة في خفض تكلفة إنتاج الكهرباء عبرالطاقة الشمسية عالمياً، وقد حطمت الأسعار العالمية في هذا المجال، وتمضي في استراتيجيتها لفصل انتاج الكهرباء عن تحلية المياه والوصول إلى إنتاج 100% من المياه المحلاة بحلول عام 2030 بمزيج من الطاقة النظيفة يجمع بين مصادر الطاقة المتجددة والحرارة المفقودة، الأمر الذي سيجعل دبي تتجاوز الهدف المحدد عالمياً فيما يتعلق باستخدام الطاقة النظيفة في تحلية المياه. ومن المتوقع أن تصل القدرة الإنتاجية لاستخدام تقنية التناضح العكسي إلى 305 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً بحلول العام 2030، لتصل الى 41% مقارنة بنسبة 5% من اجمالي الانتاج في الوقت الحالي، وذلك مع الأخذ بعين الاعتبار أن القدرة الإنتاجية للمياه المحلاة سترتفع عام 2030 لتصل لـ 750 مليون جالون يومياً مقارنة بـ 470 مليون جالون يومياً حالياً. كما أن زيادة الكفاءة التشغيلية لفصل عملية تحلية المياه عن انتاج الكهرباء ستوفر نحو 13 مليار درهم حتى 2030 مع تخفيض 43 مليون طن من انبعاثات الكربون".