مراحل إنتاج الطاقة في المجمع

مراحل إنتاج الطاقة في المجمع

المرحلة الأولى:


في 22 أكتوبر 2013، تم تشغيل المرحلة الأولى من المجمع بقدرة 13 ميجاوات. وتستخدم المحطة أكثر من 152 ألف لوح كهروضوئي متصلة بـ 13 محول في مباني عاكسة تحول الجهد إلى33  كيلوفولت، وتنتج نحو 28 مليون كيلووات/ ساعة من الكهرباء سنوياً، تساهم في تخفيض أكثر من 15 ألف طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.


المرحلة الثانية:


في 20 مارس 2017، دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، المرحلة الثانية من المجمع بقدرة 200 ميجاوات من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، وتعد أكبر وأول مشروع من نوعه للطاقة الشمسية في المنطقة وفق نظام المنتج المستقل. ونفذت هيئة كهرباء ومياه دبي المرحلة الثانية بالتعاون مع تحالف تقوده شركة "أكوا باور" السعودية (المطور الرئيس) وشركة "تي إس كيه" الإسبانية (المقاول الرئيس)، وبتكلفة تصل إلى 1.2 مليار درهم. وكان لجهود شركة "شعاع للطاقة 1"، التي أسستها هيئة كهرباء ومياه دبي مع الائتلاف الذي تقوده "أكوا باور" و "تي إس كيه"، دور فاعل في إنجاز الأعمال بكفاءة وحرفية عالية، حيث تضمن العمل في المشروع أكثر من مليون ونصف مليون ساعة عمل آمنة من دون تسجيل أية اصابات خلال عملية التنفيذ. تبلغ القدرة الإنتاجية للمرحلة الثانية من المجمع 200 ميجاوات، توفر الطاقة النظيفة لنحو 50 ألف مسكن في دبي، وتسهم في تخفيض 214 ألف طن من انبعاثات الكربون سنوياً. وتضمنت هذه المرحلة تركيب 2.3 مليون لوح كهروضوئي على مساحة 4.5 كيلومتر مربع. وحصلت الهيئة على أدنى سعر عالمي بلغ 5.6 سنت/دولار لكل كيلووات في الساعة للمرحلة الثانية من المجمع وقت إطلاق المناقصة.

المرحلة الثالثة:


تم تشغيل المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بقدرة 800 ميجاوات بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية في 2020. في يونيو 2016، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن فوز الائتلاف الذي تقوده شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) بمناقصة تنفيذ المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بقدرة 800 ميجاوات بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية. وقد سجلت الهيئة رقماً عالمياً جديداً في مجال تكلفة الطاقة الشمسية الكهروضوئية بعد حصولها على أدنى سعر عالمي بلغ 2.99 سنت دولار لكل كيلووات في الساعة بنظام المنتج المستقل للمرحلة الثالثة من المجمع.
تعد هذه المرحلة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تستخدم نظام التتبع الشمسي أحادي المحور لزيادة إنتاجية الطاقة بنسبة تتراوح بين 20% إلى 30% مقارنة بالتركيبات الثابتة، تم تركيب ثلاثة ملايين لوح شمسي في المرحلة الثالثة تتضمن تقنيات متطورة
، توفر المرحلة الثالثة الطاقة النظيفة لأكثر من 240,000 مسكن في دبي وتخفيض 1.055 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً

المرحلة الرابعة:


تعد المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميجاوات. وتعتمد هذه المرحلة على الطاقة الشمسية المركزة بقدرة 700 ميجاوات باستخدام منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة 600 ميجاوات، وتقنية برج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميجاوات؛ والطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 250 ميجاوات.
يتميز المشروع بأعلى برج شمسي في العالم بارتفاع يصل إلى 262.44 متراً، وبأكبر قدرة تخزينية للطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15 ساعة، ما يسمح بتوافر الطاقة على مدار 24 ساعة. وستوفر هذه المرحلة الطاقة النظيفة لنحو 320,000 مسكن، وستسهم في خفض 1.6 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.


المرحلة الخامسة:

  • القدرة الإنتاجية الإجمالية للمرحلة الخامسة 900 ميجاوات
  • تم تشغيل المرحلة الأولى بقدرة 300 ميجاوات من المرحلة الخامسة 900 ميجاوات في يوليو 2021.
  • سعر تكلفة الطاقة بلغ 1.6953 سنت أمريكي للكيلووات ساعة (أدنى سعر تنافسي عالمي).
  • سيستخدم المشروع أحدث تقنيات الألواح الشمسية الكهروضوئية ثنائية الأوجه، التي تسمح باستخدام أشعة الشمس المنعكسة على كلا الوجهين الأمامي والخلفي، مع نظام تتبع شمسي أحادي المحور لزيادة إنتاجية الطاقة.
  • يقلل 1.18 مليون طن من انبعاثات الكربون سنوياً.
  • يوفر المشروع الطاقة النظيفة لنحو 270,000 مسكن.